القائمة الرئيسية

الصفحات

يحقق محمد صلاح رقما قياسيا في تاريخ ليفربول

يحقق محمد صلاح رقما قياسيا في تاريخ ليفربول

يحقق محمد صلاح رقما قياسيا في تاريخ ليفربول

     

حقق محمد صلاح وليفربول عدد من الأرقام القياسية بفوزهم على ساوثهامبتون برباعية نظيفة.

حيث يمتلك محمد صلاح الآن أعلى معدل تهديف في تاريخ ليفربول بنسبة 0.65 هدف في كل مباراة، وهو رقم لم يحققه حتى الآن عظماء ليفربول منذ تأسيسه قبل 127 عاما.


      بذلك المعدل قد تخطى محمد صلاح  رقم الأسطورة جوردان هودجسون، الذي كان يمتلك معدل 0.64 هدف لكل مباراة.\

وبهدفي محمد صلاح في ساوثهامبتون قد تمكن من الوصول إلى معدل تسجيل 68 هدف في الدوري الإنجليزي من 96 مباراة خاضها، و89 هدف بقميص ليفربول من 137 مباراة شارك فيها.


      وبذلك وصل "محمد صلاح" إلى عدد أهداف في الدوري 68 هدفا بقميص ليفربول، وهو نفس الأهداف الذي حققها الأسطورة كيفن كيغان.

ولكن كيغان وصل إلى ذلك العدد من الأهداف في 230 مباراة، فيما حققها محمد صلاح من 96 مباراة فقط 


وبثنائية محمد صلاح يتساوى مع مايكل أوين بتسجيله 7 أهداف في جميع مواجهاته أمام ساوثهامبتون، ليصبح من يتقدمه فقط روبي فاولر 


     وبسلسلة انتصارات ليفربول المتتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز، يرفع ليفربول رصيده إلى 73 نقطة في صدارة جدول الترتيب بفارق 22 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي، يذكر أن ليفربول لم يهزم في آخر 104 مباراة في الدوري (94 فوز و9 تعادلات)، على ملعب آنفيلد، خاصة عندما يتقدم في الشوط الأول.

كما حافظ ليفربول أيضا على نظافة شباكه في الدوري الإنجليزي أكثر من أي ناد آخر هذا الموسم برصيد 11 مباريات.
 


يمتلك النادى الانجليزى ليفربول ملعب أنفيلد ، الذي تبلغ سعته 45،276 متفرجًا ، والذي شهد العديد من الألقاب والإنجازات على المستويين المحلي والأوروبي في العقود الماضية ، في حين أن المواجهة ضد إيفرتون هي ملحمة كرة قدم ، تجمع بين الديربي المعروف باسم ميرسيسايد دربي الذي يمثل الديربي بين أفضل فريقين في مدينة ليفربول.


مانشستر يونايتد هو المنافس الكبير لليفربول ، حيث تعتبر هذه التوجيهات واحدة من أهم المسابقات الرياضية في كرة القدم الإنجليزية ، حيث جمع الناديان اللذان فاز بهما الألقاب ، حيث حقق مانشستر يونايتد 62 بطولة ، بينما حقق ليفربول 59 بطولة ، وكان يقال أنها "أشهر مباراة في كرة القدم الإنجليزية في التاريخ


واحدة من أكثر المشاكل التي واجهها ليفربول والتي أثرت على مسيرته الأوروبية كانت كارثة استاد هيسيل التي وقعت في 29 مايو 1985 ، عندما انهار جدار تحت ضغط المشجعين الفارين في استاد هيسيل في بروكسل ، نتيجة لأعمال الشغب قبل البداية من نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول ويوفنتوس ، قتل 39 شخصا

فاز ليفربول بسبعة ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي ، وثمانية ألقاب في كأس دوري المحترفين الإنجليزي ، ليصل إجمالي بطولاته المحلية إلى حوالي 54 لقبًا ، وهو اقتصادي ، وفقًا لتقرير مجلة فوربس المعروفة باسم قائمة فوربس لأغنى أندية كرة القدم في العالم ، يعتبر ليفربول ثامن أغنى نادٍ في العالم والخامس على مستوى انجلترا



وعلى الصعيد المحلي ، فإن ليفربول هو ثاني أكثر الأندية الإنجليزية فوزاً بلقب الدوري الإنجليزي برصيد 18 بطولة ، متأخراً عن مانشستر يونايتد بفارق بطولتين ، فيما حصل ليفربول على بطولة دوري لانكشر وحيدة في عام 1892، وفاز بلقب الدوري الدرجة الثانية 4 مرات ، أما على مستوى الكؤوس فقد حصد الفريق على 15 لقباً في كأس الدرع الخيرية.


يعتبر نادي ليفربول من أنجح الأندية في العالم ، حيث فاز بـ 11 لقبًا أوروبيًا وفاز بألقاب أوروبية أكثر من أي ناد إنجليزي آخر بعد فوزه بدوري أبطال أوروبا خمس مرات ، خلف ريال مدريد بفارق ستة ألقاب و AC ميلان لقبين ، وفاز ليفربول بكأس الاتحاد الأوروبي ثلاث مرات وكأس السوبر الأوروبي 5 مرات

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات